منتدى خبراء الفضائيات

   

اشتركاك سرفر سيسيكاماشتراك في سرفر السيسيكام

 

معجبوا منتديات خبراء الفضائيات على الفيسبوك
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

منتديات خبراء الفضائيات تفعيل العضوية طلب رقم تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور
الانتقال للخلف   منتديات خبراء الفضائيات > :: .. °° القســـم العـــام °° .. :: > المنتـدى العــام > قسم الشعر والأدب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2009, 12:16 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

هذه قائمة ستكون إن شاء الله طويلة لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين , فلنبدأ
===========================

أحمد الزقم



( 1342 - 1428 هـ)
( 1923 - 2007 م)

سيرة الشاعر:
أحمد عبدالعال الزقم.
ولد في مدينة دمنهور (عاصمة محافظة البحيرة - مصر)، وعاش وتوفي فيها.
تلقى تعليمه الأولي في مدارس البحيرة، ثم التحق بكلية دار العلوم بالقاهرة وتخرج فيها خلال الأربعينيات.
عمل مدرسًا لمادة اللغة العربية، وتنقل في مدارس البحيرة وتدرج في وظيفته حتى أحيل إلى المعاش وهو يشغل وظيفة مدير عام.
كان عضوًا بارزًا في جماعة الإخوان المسلمين.
الإنتاج الشعري:

- نشر قصيدة: «عهد وقسم» في مجلة السجون - ديسمبر 1956، وقصيدة: «انتصار واندحار» في مجلة السجون 1957.
الأعمال الأخرى:

- له كتاب «من الشيوعية إلى الإخوان»، دار العربي للنشر والتوزيع.
في شعره غنائية واضحة وحس فطري مستمدّ من فيض القريحة، وقد خاض في الموضوعات الوطنية بإيقاعيّة جذّابة مما يدل على ارتباطه بقضايا وطنه وأمّته، وفي شعره جانب تحريضي واضح ضد المستعمرين.

أحمد الزمرلي

( 1298 - 1367 هـ)
( 1880 - 1947 م)

سيرة الشاعر:
أحمد محمد سليمان الزمرلي.
ولد في منطقة السوالم (طرابلس)، وتوفي في طرابلس (الغرب).
قضى حياته في ليبيا.
تلقى علومه على الشيخ محمد كامل بن مصطفى.
عمل قاضيًا في غريان ومنطقة النواحي الأربع، كما اشتغل بالتدريس في جامع أحمد باشا.
الإنتاج الشعري:

- له قصيدة قصيرة ومقطوعة أثبتهما كتاب: «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث»، وله قصيدة في رثاء شيخه محمد كامل بن مصطفى نشرت في جريدة الترقي - تقع في سبعة أبيات، وله عدة قصائد نشرت في صحف ومجلات عصره منها:
«صحيفة طرابلس الغرب وصحيفة الرقيب العتيد وصحيفة العدل».
ما أتيح من شعره قصيدة، مرثية (7 أبيات)، نظمها في رثاء شيخه محمد كامل بن مصطفى منحاها تقليدي، بدأها بوصف خطوب الدهر وعتابه في صورة ممتدة، ثم خلص إلى نعي شيخه والإشادة بعلمه وخلقه في بيتين. وله ثلاثة أبيات - أخرى - فيها
استنهاض وحث على الجهاد. عبارته قريبة المعنى وصوره تراثية.

أحمد الزمّوري

( 1314 - 1371 هـ)
( 1897 - 1951 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن محمد الزموري.
ولد في مدينة فاس، وتوفي في مدينة مراكش.
عاش في «فاس، وقصبة ابن أحمد، ومراكش، والدار البيضاء».
أخذ العلم عن بعض العلماء.
كانت له حافظة قوية، وتميز بحفظه لأشعار العرب والمولدين، وشعر أهل الأندلس.
اشتغل كاتباً بالصدارة العظمى في دولة السلطان المولى عبدالحفيظ، وتولى قضاء قصبة ابن أحمد في دولة السلطان المولى يوسف، كما تولاه في مناطق أخرى مثل الدار البيضاء.
تولى الخلافة عن الباشا الأجلاوي بمراكش.
الإنتاج الشعري:

- ليس له ديوان، وقد نشرت بعض قصائده في سياق الدراسات المشار إليها في المصادر، كما نشرت له جريدة «السعادة » - المغربية، عدداً من القصائد في أعداد منها ما بين 1922 - 1945 .
الأعمال الأخرى:

- له حاشية على شرح في علم العروض.
شاعر تقليدي وظف موهبته في المديح السلطاني، والتهنئة لذوي الشأن، والرثاء. يملك قدرة على الوصف واضحة، وفي نظمه تتدفق الأبيات مترابطة بهذا الدافع الوصفي مما يعطي النظم رونقاً وخصوصية، كما أن له قدرة على إطالة النفس.

أحمد الزين

( 1315 - 1367 هـ)
( 1897 - 1947 م)

سيرة الشاعر:
أحمد أبو المعاطي الزين.
ولد بقرية ميت نابت (محافظة الغربية - وسط الدلتا المصرية) وتوفي بالقاهرة، وبين مسقط رأسه ومثواه تحركت حياته.
حفظ القرآن الكريم في كتّاب القرية، ثم التحق بالأزهر، حصل على العالمية سنة 1924.
اشتغل بالمحاماة، ثم عمل مصححًا بالقسم الأدبي بدار الكتب، ونقل أواخر حياته إلى قسم الثقافة بوزارة المعارف.
شارك في الصالون الأدبي للشاعر إسماعيل صبري، كما كان عضواً في جماعة أبولو، فنشرت مجلتها قصائده ومقالاته.
صدر ديوانه الأول وكان لا يزال طالباً بالأزهر، ولقب بالشاعر الراوية، لكثرة محفوظه، وكتب مقدمة ديوانه الثاني العلامة محمد فريد وجدي.
فقد الشاعر بصره وهو لا يزال حدثاً.
الإنتاج الشعري:

- طبع ديوانه الأول تحت عنوان: القطوف الدانية، بمصر 1917، وطبع ديوانه الثاني تحت عنوان: قلائد الحكمة، بمصر 1918، ثم صدر ديوانه الشامل بعد رحيله بعنوان: ديوان أحمد الزين، وقد أشرف على تبويبه وتصحيحه عبدالغني المنشاوي: لجنة التأليف والترجمة والنشر، القاهرة 1952، تضمن ديوان أحمد الزين قصائد الديوانين السابقين، وقصائد أخرى، وفاتته قصائد نشرت في أبولو، والهلال، والأهرام، والثقافة.
الأعمال الأخرى:

- للشاعر مجموعة من المقالات الأدبية، منها (15) مقالاً بعنوان: النقد والمثال، ولم يجمعها كتاب.
حقق الشاعر دواوين ودراسات تراثية مهمة (بالاشتراك) منها: ديوان إسماعيل صبري - ديوان حافظ إبراهيم - ديوان الهذليين - كتاب العقد الفريد - كتاب الإمتاع والمؤانسة - كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب.
دار نتاج الشاعر في فلك الاجتماعيات والإخوانيات والوصف والنسيب والرثاء، وله مجموعة من الأراجيز والحكم والمواعظ والآداب العامة، يفصح شعره عن شعور بالاغتراب والشكوى من المجتمع، ومن الناحية الفنية يدل على موهبة مواتية وحسٍّ رهيف.
بين الحب والحرب

أحمد السالمي

( 1326 - 1364 هـ)
( 1908 - 1944 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن عبدالله السالمي.
ولد في عتمة (بين صنعاء وذمار) وتوفي في تعز (اليمن).
عاش في عُتُمة، وبعد وفاة والده سافر إلى الحبشة (إثيوبيا) وأرتيريا ، ثم عاد إلى عتمة، ومن ثم تعز.
درس على يد والده، وأخذ عن علماء محليين علوم الدين واللغة، وساعدته ملكته الموسيقية في الاستزادة من الخبرة بالشعر واللغة والبديع.
اشتغل بالتجارة خاصة أيام هجرته إلى الحبشة، وكان شاعراً ونديماً فترة إقامته في تعز، في كنف ولي العهد أحمد حميد الدين، إلى جانب اشتغاله بالغناء والتلحين والعزف على العود.
اتصل أثناء إقامته في تعز بعدد من الشعراء والمفكرين الذين أثروا في مستقبل اليمن السياسي والثقافي، منهم الشاعر محمد محمود ال***ري، وأحمد نعمان، وأحمد الشامي.
الإنتاج الشعري:

- له: «ديوان السالمي» - (قام بجمعه ونشره في حياة الشاعر - المؤرخ الأديب حسين بن علي الويسي) - المطبعة العربية - عدن 1940، أما قصائده المغناة فإنها لم تجد سبيلها للنشر.
الأعمال الأخرى:

- له مقالة مسجوعة، أقرب إلى أجواء المقامة، عنوانها: «الشعر وقضيتي» - ألحقت بطبعة ديوانه، يتحدث فيها عن أهمية الشعر، ويشيد بولي العهد (وقد سماه شمس الخلافة) كما يتطرق إلى منافسيه من الأدباء.
تقوم قصائده في معظمها على فن المديح، حيث تستهل القصيدة بمقدمة غزلية، فإذا جاوز المديح فإلى الغناء، من ثم اختفت القضية الاجتماعية والهموم الإنسانية من ديوانه، وأفسحت في الصياغة مجالاً واسعاً لفنون البديع. ولا سيما الجناس والطباق والتورية، ومع هذا حافظ على اللغة السهلة والعبارة الميسرة، لعله بدافع الغناء.

أحمد السامرائي

( 1353 - 1421 هـ)
( 1934 - 2000 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن حمودي بن سليمان بن هلال السامرائي.
ولد في مدينة سامراء، وتوفي في مدينة الموصل، وعاش حياته في العراق.
اشتغل معلماً في مسقط رأسه، وبعد تقاعده من الوظيفة سكن الموصل حيث أهل زوجته.
الإنتاج الشعري:

- ليس له ديوان، وقصائده نشرت في مجلات عراقية ولبنانية.
الأعمال الأخرى:

- له مسرحية شعرية بعنوان: صبيّ من الجزائر - مطبعة الحكيم - بغداد 1960.
شعره القليل يكشف عن إيثار للأوزان قليلة التفاعيل، مع حرص على أصول العروض الخليلي، وإيثار الألفاظ السهلة (الغنائية) ولكن «تائيته» دلت على تمكن لغوي وقدرة على تطويع المعاني الصعبة.

أحمد الستري

( 1251 - 1315 هـ)
( 1835 - 1897 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن صالح بن طعان بن ناصر بن علي.
ولد في جزيرة سترة (البحرين) وإليها ينسب، وفي البحرين توفي.
انتقل إلى المنامة، وتلقى العلم على أكابر علمائها، ثم رحل إلى العراق واستقر بالنجف، ثم عاد إلى البحرين، وزاول التدريس والوعظ، ثم نزح إلى القطيف، واستمر تردده على البحرين.
مارس التدريس، والإرشاد، وتصنيف الكتب حتى قيل إن مصنفاته بلغت الثلاثين.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان سماه: «الديوان الأحمدي» - مطبوع في بومبي - بالهند، وما يزال مجهولاً.
الأعمال الأخرى:

- له تصانيف في الفقه والتراجم والنحو، ومنظومة في التوحيد، وكلها مخطوطة.


العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات،cccam،newcamd،mgcamd،jsc sport،csat،digital+،nova،art،rts،dreambox800se vu+،



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




auvhx hguvf td hgrvkdk hgJ19 ,hgJ20 l

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:17 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

أحمد السعد الحمود



( 1328 - 1396 هـ)
( 1910 - 1976 م)



سيرة الشاعر:
أحمد السعد الحمود.
ولد في بلدة إيدون (إربد - الأردن)، وتوفي فيها.
عاش في الأردن وسورية ولبنان.
تلقى تعليمه الابتدائي في الكتّاب في بلدة إيدون، ثم انتقل إلى دمشق فالتحق بإحدى الكليات الدينية، وتخرج فيها شيخًا.
عمل مدرسًا للغة العربية والدين الإسلامي في مدرسة بر إلياس (1938) في لبنان، وبقي فيها ثلاث سنوات، وبعد إصابته بمرض الملاريا عاد إلى الأردن، وعمل بالتجارة غير أنه لم يوفق، فعاد إلى مهنة التعليم، والتحق معلمًا في الجيش، وتم تجنيده معلمًا.
تحول إلى العمل في الأمن العام وقيادة البادية، حتى توفي بحادث سير.
أسهم في تطوير جهاز الأمن العام إداريًا وقانونيًا، وكانت له إسهامات في قانون العشائر والقضاء البدوي، وحلّ مشاكل العشائر الأردنية.
الإنتاج الشعري:

- له مجموع بعنوان «بساتين الشعر ومروج النثر» - (نشر صقر أحمد السعد الحمود) - عمان (الأردن) 1998.
الأعمال الأخرى:

- له مجموعة من القصص القصيرة، تضمنها كتابه: بساتين الشعر ومروج النثر، منها: خيال الشعراء، وخلف، والحب والرجولة. نشر له التلفزيون الأردني مسلسلاً بعنوان «السحاب والشوك»، وعرضت له قصة بعنوان «خلف» في أربع حلقات تلفزيونية.
شاعر مكثر، ينهج شعره نهج الخليل، فيلتزم وحدة الوزن والقافية، ويتنوع موضوعيًا بين الوجدانيات والتعبير عن الحب والأشواق، ولوعة الهوى والفراق، وله قصائد عبر فيها عن القضايا الوطنية في عصره، وله قصائد في موضوعات الحياة العامة، والأحداث الجارية، وقصائد في التهاني والإهداءات. يتنوع شكل القصيدة لديه بين الالتزام التام بالوزن والقافية الموحدة، وبين تنويع القوافي عبر المقاطع، أو تنويع شكل القصيدة إلى الأسطر الشعرية ومحاولة الاقتراب من الأغصان والأدوار تأثرًا بالموشحات، أو هيمنة السطر الشعري في نزوع نحو الشعر التفعيلي.


أحمد السفرجلاني

( 1234 - 1311 هـ)
( 1818 - 1893 م)


سيرة الشاعر:
أحمد بن عبدالله السفرجلاني.
ولد في دمشق، وبها توفي.
تلقى علومه عن علماء زمانه، وانتسب إلى الطريقة الخلوتية العمرية (الصوفية)، وكان يقود حلقات الذكر (السفرجلاني) في الجامع الأموي.
كان ذا صوت شجي، كما كان عازفاً ماهراً على العود، وله مساجلات شعرية مع شعراء عصره.
الإنتاج الشعري:

- كان له ديوان مخطوط، بعثرت أوراقه بعد وفاته، بإهمال ورثته.
الأعمال الأخرى:

- في المكتبة الظاهرية بدمشق، كتاب (مطبوع في 38 صفحة من القطع المتوسط) بعنوان: «السفينة الأدبية في الموسيقا العربية». فيه أناشيد لشعراء عصره، ونوطات موسيقية لها. طبع الكتاب: مطبعة ولاية سورية الجليلة عام 1308هـ/1890م.
كان السفرجلاني فناناً شاملاً، يغني ويلحّن الأناشيد، ويتطارح الشعر، فكانت شخصيته (الإنسانية) أقوى تأثيراً من شعره.

أحمد السفياني


( - 1389 هـ)
( - 1969 م)

سيرة الشاعر:
أحمد السفياني.
ولد في بلدة القصر الكبير (المغرب) - وتوفي فيها.
عاش في المغرب.
تلقى تعليمه الأولي ببلدته القصر الكبير، واهتم بقراءة الأدب العربي الحديث، وولع بالتجارب العلمية، ودرس بالمراسلة كيفية تركيب المذياع مع إحدى الشركات الإسبانية.
عمل معلمًا بالمدرسة الأهلية بالقصر الكبير، كما مارس التجارة، ثم عمل موظفًا بقسم الحسابات بالقصر الكبير والعرائش وأصيلة.
كان عضوًا في حزب الإصلاح الوطني، وعضوًا في جماعة الضباط الفتيان (الذي أسسه الزعيم عبدالخالق الطريس).
الإنتاج الشعري:

- له قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، منها: «مناجاة الشهداء» - صحيفة صحراء المغرب - ع71 - 1958، ومجلة الجذوة - ع2 - المغرب - يوليو 1959.
ما وصلنا من شعره قليل، يلتزم فيه الوزن والقافية، ويعبر فيه عن قضايا الوطن مخاطبًا فيه الشهداء، مفتخرًا بماضي الأمة، مستعرضًا لأيام مشرقة في تاريخ المغرب العربي في مقاومة غزوات البرتغال، ومادحًا بعض الأبطال العرب الشهداء.

أحمد السقاف


( 1300 - 1369 هـ)
( 1882 - 1949 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن عبدالله بن محسن بن سقاف السقاف.
ولد في مدينة الشحر (حضرموت الساحل - اليمن)، وتوفي على ظهر سفينة عائدة به من مهجره إلى مسقط رأسه.
نشأ وتعلم في الشحر، وأكمل تعليمه في سيؤون (حضرموت) وحيدر آباد (الهند)، وعمل في سنغافورة، وإندونيسيا (جاوة).
درس العلوم الدينية واللغة والأدب، وتوسع في اطلاعه على العلوم الحديثة.
عمل في التجارة.
أسس صحيفة «الرابطة» في إندونيسيا لتبني قضايا الهاشميين الحضارمة هناك.
كان عضواً نشطاً في عدد من الجمعيات الخيرية في جاوة.
الإنتاج الشعري:

- ذكرت مصادر قريبة منه أن له ديواناً، وأنه مخطوط، اطلع بعضهم عليه.
الأعمال الأخرى:

- رواية «فتاة قاروت» في جزأين (قاروت منتجع إندونيسي)، صدرت في إندونيسيا، وتذكر المصادر أن له رواية أخرى، بالإضافة إلى مقالاته الصحفية، و«منظومة الآداب الإسلامية للبنات»، ودروس المحفوظات لتلاميذ المدارس الابتدائية، وله بحث عن الإسلام في جاوة، وآخر عن أنساب الحضارمة.
يذكر أنه كان له اهتمام بآلات الموسيقا، وأنه وضع خارطة لحضرموت والمهرة.
تغلب على شعره المباشرة والخطابية، فهو بوجه عام شعر تقليدي، تتقدم قصائده المقدمات الغزلية البعيدة - في تصوراتها - عن الواقع الذي يعيشه. في شعره اهتمام بقضايا الشرق العربي الإسلامي من خلال تمجيد آل البيت والدفاع عن امتيازات أسلافهم.

أحمد السمالوطي

(كان حيًا عام 118هـ/ 1900م.)

سيرة الشاعر:
أحمد السمالوطي.
كان حيًا عام 118هـ/ 1900م.
شاعر من مصر.
عمل بالتدريس
الإنتاج الشعري:

- نشرت له قصيدتان في جريدة «المقطم».
ما أثر من شعره قصيدتان قصيرتان: في تهنئة إبراهيم الشريعي بتكريم الخديوله، والأخرى في رثائه. لغته تقليدية وصوره قليلة وخياله شحيح.

أحمد السماوي


( 1341 - 1401 هـ)
( 1922 - 1980 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن حميد السماوي.
ولد في مدينة السماوة (جنوبي العراق) وتوفي فيها.
قضى حياته في العراق.
تلقى علومه على يدي أبيه، وكان من رجال العلم والأدب المعروفين.
الإنتاج الشعري:

- ليس له ديوان، وما أثر من شعره لا يتجاوز ما ذكره «شعراء الغري».
تحتفى قصائده بقوة المطالع والخواتيم وحسن السبك، ولديه مخزون من الحكمة التي تتناسب وعاطفته المتوقدة وديباجته القوية.

أحمد السمرة


( 1332 - 1412 هـ)
( 1913 - 1991 م)

سيرة الشاعر:
أحمد علي السمرة.
ولد في مدينة الإسكندرية، وبها توفي، وفيها قضى عمره.
درس في كلية الحقوق (جامعة الإسكندرية) ولم يكمل دراسته، واشتغل موظفاً بديوان عام محافظة الإسكندرية.
الإنتاج الشعري:

- له ديوانان: «أنسام وأنغام»: هيئة الفنون والآداب بالإسكندرية 1966، وقصائد إسلامية: مؤسسة شباب الجامعة بالإسكندرية 1986.
الأعمال الأخرى:

- له مسرحيتان شعريتان: «ساق من ذهب»: دار لوران، الإسكندرية 1980، و«رئبال»: مؤسسة شباب الجامعة بالإسكندرية 1985.
بدأ الشاعر حياته الشعرية رومانسياً بما في الرومانسية من حفاوة بالطبيعة وحماسة قومية ووطنية، وانتهى إلى صورة الشاعر الإسلامي بما في شعره من وعظ وتعليم وتقرير. وفي المرحلتين حافظ على الشكل العمودي للقصيدة.

أحمد السويدي


( 1250 - 1325 هـ)
( 1834 - 1907 م)

سيرة الشاعر:
أحمد أبوالمحامد شهاب الدين بن أبي البركات جمال الدين السويدي العباسي.
ولد في بغداد، وتوفي فيها.
قضى حياته في العراق.
أخذ العلم عن والده، ثم درس على كبار علماء بغداد، بعد ذلك شارك في امتحان القضاء حتى نال إجازته.
عين نائبًا في قضاء مدينة الهندية عام 1878م، بعدها عين قاضيًا في السماوة عام 1879م، ثم في الكاظمية، ومدرسا في مسجد السويدي عام 1882م، ثم أصبح نائبًا لقضاء الديوانية والجزيرة عام 1901م، ثم عاد لقضاء الهندية عام 1905م، وظل بها حتى وفاته.
نشط في العمل الاجتماعي كما نشط في العمل الثقافي بين علماء وأدباء عصره.
الإنتاج الشعري:

- له قصيدة طويلة نشرت في أحد مصادر دراسته بعنوان: «إفحام المناوي في فضاء آل الشاوي»، وله قصيدة مخطوطة مطلعها: «ذكرتني الموالي سليمان...».
شاعر مقلد، نظم على الموزون المقفى وفي أغراضه المألوفة، غير أن مجمل ما توفر من شعره جاء في المدح، مشمولاً بمعانيه ومفرداته القديمة، له في ذلك همزية مطولة (120 بيتًا)، كما نظم في مدح المولى سليمان، وهو لا يخرج عن المألوف في
هذا الغرض، إذ يتسم بالجزالة والوضوح والإفادة من أساليب البيان في رسم صور جزئية لممدوحه، يستمدها من البيئة العربية، فتعكس سعة ثقافته وإطلاعه على تراث الشعر القديم.

أحمد السيد أبوهديمة


( 1339 - 1402 هـ)
( 1920 - 1981 م)

سيرة الشاعر:
أحمد محمد أبوهديمة العدوي.
ولد في نجع أولاد عليو (ببني عدي التابعة لمحافظة أسيوط- مصر).
أمضى حياته في بني عدي، والقاهرة.
حفظ القرآن الكريم وجوّده قبل أن يلتحق بالتعليم الأولي بمدرسة بني عدي الأولية، كما درس على أيدي بعض علماء بلدته، وكان قارئًا نهمًا كثير الاطلاع والحفظ.
عمل كاتبًا في مخبز بالقاهرة زمنًا طويلاً.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان شعري مخطوط.
نظم الشاعر في ألوان شتى وأغراض متنوعة وهو يكشف في جل شعره عن صدق التجربة وقوة العاطفة وتدفق القريحة وبخاصة في غزله العفيف.

أحمد السيد جاد الشرقاوي


( 1343 - 1406 هـ)
( 1924 - 1985 م)

سيرة الشاعر:
أحمد السيد جاد الشرقاوي.
ولد في القاهرة، وتوفي في محافظة المنوفية.
عاش في مصر، والسودان.
حفظ القرآن الكريم في أحد المكاتب، إلى جانب تلقيه لمبادئ القراءة والكتابة، ثم واصل رحلته النظامية في طلب العلم حتى التحق بمدرسة دار العلوم العليا، وفي عام 1948 حصل على الليسانس متخصصًا في اللغة العربية والعلوم الإسلامية.
عمل عقب تخرجه مدرسًا للغة العربية والتربية الدينية الإسلامية في وزارة المعارف المصرية، ثم سافر إلى السودان للعمل، عاد بعدها ليعمل في معهد المعلمات العالي بمدينة أسوان، وظل يترقى في عمله حتى أصبح موجهًا أول للغة العربية والتربية الدينية الإسلامية في محافظة المنوفية وهي الدرجة التي توفي بعدها.
الإنتاج الشعري:

- نشرت له جريدة الصعيد الأقصى (كانت تصدر في أسوان) عددًا من القصائد منها:قصيدة: «باق في الإجازة» - 4/2/1954، وله قصيدة: «من باق في الإجازة» - 16/2/1954.
المتاح من شعره قليل - قصيدتان - في الحنين والإشادة أولاً بمسقط رأسه في القاهرة، مما أغضب أهل أسوان، فأنشأ قصيدته الأخرى مشيدًا بمدينة أسوان مذكرًا بتاريخها العريق الذي ينتهي إلى الفراعنة ممن شادوا الحضارة، وأعلوا في البناء، وكتب في تذكر الأهل ومرابع الخلان في الريف. اتسمت لغته بالطواعية مع إيثارها البث المباشر، وخياله قريب. التزم الوزن والقافية فيما أتيح له من الشعر.

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:18 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

أحمد الشارف


( 1289 - 1379 هـ)
( 1872 - 1959 م)





سيرة الشاعر:

أحمد بن علي الشارف.
ولد في مدينة زليطن وتوفي في طرابلس، وقضى حياته في ليبيا.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى العلوم الشرعية واللغوية عن أعلام عصره.
اشتغل بالتدريس، والخطابة، وتولى القضاء الشرعي، كما تولى عضوية المجلس الاستشاري، والمحكمة العليا، وقد ترأسها من 1943 وحتى 1948.
كان شعره تحريضياً ضد الاستعمار الإيطالي مما أدى لسجنه، وكانت له مجالس علمية وأدبية مع رجالات عصره.
الإنتاج الشعري:


- ديوان أحمد الشارف - جمع ودراسة علي مصطفى المصراتي: المكتب التجاري للطباعة والنشر والتوزيع. بيروت 1963، ونشرته مكتبة الفكر - طرابلس 1977. وذكر محمد الصادق عفيفي أن شعر الشارف المخطوط أضعاف المنشور.

الأعمال الأخرى:


- له خطب وكتابات نثرية لم تجمع ويصعب تحديدها.
ينتمي شعره إلى الاتجاه المحافظ المجدد، القريب من طابع مدرسة الإحياء، بخصائصه الشعرية العامة، يهتم باستحضار الثنائيات وعقد المقارنات.

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:18 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

أحمد الشافعي أبوخليل



( - 1397 هـ)
( - 1976 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الشافعي محمد محمد أبوخليل.
ولد في مدينة الزقازيق (عاصمة محافظة الشرقية في مصر)، وتوفي فيها.
حفظ القرآن الكريم وتلقى العلوم عن والده وغيره من علماء عصره، قبل أن يلتحق بالأزهر ليحصل على شهادة العالمية.
كان من أصحاب الأملاك ولديه مطاحن للحبوب وأراضٍ يشرف على إنتاجها.
الإنتاج الشعري:

- له كتاب معظمه شعر عنوانه: «النفحات الخليلية» - مطبعة الزقازيق - 2001م.
بين المديح النبوي والتوسل والغزل وشكوى الغرام تتجسد تجربته الشعرية حيث يتجاوب الشكل الفني في شعره مع موضوعاته وما تحتاجه من لغة دعائية شفيفة وشحن عاطفي واضح.

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:19 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

أحمد الشاوي

( 1260 - 1317 هـ)
( 1844 - 1899 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بك بن عبدالحميد الشاوي العبيدي الحميري.
ولد في بغداد، وتوفي في مدينة البصرة، ودفن في مقبرة «الحسن البصري» في ال***ر (القريبة من البصرة)، والتي دفن فيها عدد كبير من مشاهير الصالحين ومن مختلف العالم الإسلامي.
عاش في العراق.
درس العلوم العقلية والنقلية على أعلام عصره.
يعد من زعماء العراق، ورأس إحدى عشائره. شغل وظيفة مأمور سنية الدجيل، كما انتخب عضواً في مجلس الإدارة برئاسة الوالي رديف باشا.
الإنتاج الشعري:

- ليس له ديوان مطبوع، شعره متناثر في بعض المجاميع الخاصة المخطوطة، وقصائده تكشف عن موهبة خاصة في فن الهجاء والسخرية
.

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:20 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

أحمد الشايب


( 1314 - 1396 هـ)
( 1896 - 1976 م)

سيرة الشاعر:
أحمد محمد الشايب.
ولد في مدينة شبرا بخوم (مركز قويسنا - محافظة المنوفية - مصر)، وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر.
أنهى تعليمه العام، ثم التحق بمدرسة دار العلوم بالقاهرة، وتخرج فيها (1918).
بدأ حياته العملية (1919) مدرسًا بمدرسة بنها الابتدائية، ثم انتقل في (1922) إلى القاهرة، وعمل بمدرسة الحسينية الابتدائية لمدة عام، انتقل بعدها إلى الإسكندرية وعمل مدرسًا للغة العربية بمدرسة العباسية الثانوية حتى (1929)، ثم انتقل للتدريس بكلية الآداب - جامعة فؤاد الأول - وتدرج في عمله إلى أن أصبح وكيلاً للكلية، ثم شغل منصب أستاذٍ لكرسي الأدب العربي حتى زمن رحيله.
يعدّ من الرعيل الذي حصل على لقب الأستاذية (في الجامعة) دون أن يحصل على درجة الدكتوراه، كما يعد من شعراء شباب ثورة 1919، وأدباء الإسكندرية أيضًا.
الإنتاج الشعري:

- له قصائد منشورة فــي صحـف ودوريات عصره، منها: «إليك يا والدي» -جريدة سفينة الأخبار - طنطا - عدد 813 - مارس 1939، قطعة شعرية من 3 أبيات - مجلة كلية اللغة العربية - شبين الكوم.
الأعمال الأخرى:

- له عدة تراجم لكل من: «زهير بن أبي سلمى - الإمام علي بن أبي طالب - الشيخ محمد عبده - البهاء زهير - الشريف الرضي - ابن حمديس الصقلي - جرير - الأخطل وغيره»، وله عدة مؤلفات ودراسات، منها: الأسلوب، دراسة بلاغية وتحليلية لأصول الأساليب الأدبية (1939)، أصول النقد الأدبي (1940)، تاريخ الشعر السياسي إلى منتصف القرن الثاني الهجري (1945)، تاريخ النقائض في الشعر العربي (1946).
المتاح من شعره قليل، منه قصيدة (إليك يا والدي) نظمها في مدح أبيه على الموزون المقفى، حافظ على وحدة الموضوع والجو النفسي الذي يصور عاطفة قوية ممتزجة بكثير من الفخر تجاه والده. لغتها سلسة، وصورها كلية معبرة عن فكرتها.
منح رتبة البكوية عام 1951 في مناسبة العيد الفضي لجامعة الملك فؤاد الأول (القاهرة حاليًا).

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:20 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

حمد الشايب العمراني


( 1263 - 1348 هـ)
( 1846 - 1929 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن عبدالله بن محمد آل الشايب العمراني الأحسائي.
ولد في مدينة العمران الجنوبية (الأحساء - شرقي الجزيرة العربية)، وتوفي فيها.
قضى حياته متنقلاً بين عدة مناطق في الجزيرة العربية: الأحساء والقطيف والكويت والبحرين وعمان والعراق.
تعلم القرآن الكريم ببلدته (العمران) ثم قصد النجف عام 1920 حيث استكمل تحصيله العلمي في ثلاثة عشر عامًا.
كان خطيبًا وداعية.
شارك في الاحتفالات والمناسبات الدينية والاجتماعية.
الإنتاج الشعري:

- له قصيدتان وردتا في أحد مصادر دراسته.
ما أتيح من شعره قصيدتان، نظمهما على الموزون المقفى، وهما من قبيل المراثي لأهل البيت: الأولى رائية في (35 بيتًا) يستمد مطلعها من شعر أبي العتاهية، والثانية بائية في (17 بيتًا) وتبدأ بالنسيب ثم تخلص إلى الرثاء، وكثير من معانيه تدخل في باب النصح والإرشاد والتذكير ببعض الأحداث والوقائع، لغته سلسة وتراكيبه بسيطة أميل إلى التقرير.

أحمد الشبيهي


( 1306 - 1394 هـ)
( 1888 - 1974 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن عبدالله الإدريسي الشبيهي.
ولد في مدينة فاس (المغرب)، وفيها توفي.
عاش في الرباط وفاس والصحراء المغربية، وزار الحجاز 1950م.
قرأ القرآن الكريم بكتاتيب حيه، ثم التحق بجامعة القرويين (ما بين 1903 و1911) فدرس على أشهر علماء عصره ونال إجازاتهم.
شغل عدة وظائف: كاتب عدل بالمجلس البلدي (1912) - مدرس بالمدرسة الثانوية الإدريسية بفاس (1921) - عضو بمجلس الاستئناف الشرعي الأعلى بالرباط (1940) - عضو بالمجلس العلمي لجامعة القرويين (1942).
نفي إلى الصحراء عقب الحوادث المطالبة بالاستقلال عام 1944 .
الإنتاج الشعري:

- له عدة قصائد، ضاع بعضها، وتفرق الباقي منها لدى أفراد من أسرته، كما نشر منها القليل.
الأعمال الأخرى:

- له عدة مؤلفات إسلامية فلسفية، وفقهية، وله كتاب عن تاريخ مدينة فاس (مخطوط).
لايخلو إقباله على قافية (التاء) من دلالة على اتساع معجمه الشعري وقدرته على تطويع المعاني. في القصيدة - المرثية - شعور حكيم وحسٌّ ديني يستند إلى مرجعية فقهية لغوية، تتجلى في وضوح العبارة والصورة.

أحمد الشرع


( 1344 - 1409 هـ)
( 1925 - 1988 م)

سيرة الشاعر:
أحمد محمد أمين الشرع.
ولد بحوّارة - إربد: الأردن. وتوفي في مدينة إربد.
عاش في الأردن، وزار العراق عدة مرات.
بعد التعليم الأولي في إربد، أتم المرحلة الثانوية في مدينة السلط 1943.
عمل موظفاً، ومدرساً للغة العربية، وبانتقال وظيفته إلى وزارة الداخلية ترقّى إلى متصرف، ثم مساعد محافظ.
الإنتاج الشعري:

- ليس له ديوان مطبوع، وقد نشرت الصحف الأردنية له عددًا من القصائد.
كانت بواكير شعره في الغزل، ثم تتلمذ على يد شاعر الأردن «عرار»: مصطفى التل، فتأثر به. ظل شعره مرتبطاً بالمناسبات الوطنية والقومية والدينية، ولهذا ظلت عبارته مباشرة، وإيقاعاته تقليدية، ومعجمه تراثيًا، مع انعكاسات للواقع المتجدد.


أحمد الشرقاوي إقبال


( 1346 - 1421 هـ)
( 1927 - 2000 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن العباس بن الجيلالي الشرقاوي إقبال.
ولد في مدينة مراكش، وفيها توفي.
قضى حياته في المغرب.
تلقى تعليمه المبكر، وحفظ القرآن الكريم في الكتاتيب وفي الجامعة اليوسفية على عدد من شيوخ مراكش من أمثال: أحمد إكرام، ومحمد الدباغ، وأحمد المحجوب، والرحالي الفاروقي، والمختار السوسي.
عمل بالتدريس في المدارس الحرة والرسمية في مراكش (1946)، ثم التحق بمدرسة المعلمين (1956).
انشغل بالتأليف والفهرسة والتحقيق، وربطته علاقات مع أدباء وشعراء عصره، وجعل من بيته منتدى أدبيًا وثقافيًا أسهم في الحركة العلمية بمدينة مراكش.
الإنتاج الشعري:

- له قصائد نشرت في مصادر دراسته.
الأعمال الأخرى:

- له عدد من المؤلفات متنوعة الموضوعات، منها: شاعر الحمراء في الغربال - مطبعة الجامعة - الدار البيضاء 1963، ولعبة الشطرنج في ماضيها الإسلامي - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1969، ومعجم المعاجم العربية - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1970، ونصوص تربوية - المطبعة الوطنية - مراكش 1978، ومختارات من ديوان شاعر الحمراء (بالاشتراك مع مولاي الطيب المريني) - المطبعة الوطنية - مراكش 1979، وفي اللغز وما إليه - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1987، وما جاء في الضب عن العرب - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1988. وله عدد من الفهارس، منها: مكتبة الجلال السيوطي - دار المغرب للتأليف والترجمة والنشر - الرباط 1977، وفهارس المعيار - بالاشتراك مع محمد حجي ومحمد العرائشي 1981، وبانت سعاد في إلمامات شتى - دار الغرب
الإسلامي - بيروت 1991. حقق ونشر عددًا من المؤلفات التراثية، منها: فنون الأفنان في عيون القرآن لابن الجوزي - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1970، وتخريج المعيار لأبي العباس الونشريسي (بالاشتراك) - مطبعة فضالة - المحمدية 1981، والمحاضرات في
الأدب واللغة للحسن اليوسي (بالاشتراك) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1982، وتنبيه العارف البصير على أسرار الحزب الكبير لمحمد مرتضى ال***ري - المطبعة الوطنية - مراكش 1986، وديوان شاعر الحمراء محمد بن إبراهيم (بالاشتراك). وله عدد من القواميس والمعاجم المخطوطة، منها: معجم ما استعجم من أسماء العلوم والفنون والمذاهب، وقاموس أفعولة، وقاموس مفعلة السببية، وقاموس الفعول: دواء وطعامًا ومرتفقًا، وقاموس الفعال في الأدواء.
ترجمت قصائده ومقطوعاته لعدد من أحداث عصره ومناسباته الوطنية والاجتماعية والدينية والإخوانية، وتجلت في المدح والرثاء والوصف والتسبيح، انتهج نهج القصيدة العربية التقليدية، وحافظ على العروض الخليلي والقافية الموحدة، واستخدم لغة سهلة تقترب من المباشرة.


أحمد الششتي


(كان حيّاً عام 1241 هـ/1825م)

سيرة الشاعر:
أحمد الششتي
كان حيّاً عام 1241 هـ/1825م.
أمضى حياته في مصر.
من تلاميذ العالم أحمد الصاوي.
الإنتاج الشعري:

- ما وصل إلينا قصيدتان في التصوف وردتا في كتاب مناقب الصاوي.
جل قصائده في مدح شيخه الصاوي، وتجري معانيه في مدحه مندمجة ببعد صوفيِّ واستغاثة برب العالمين بلغةٍ معجمية قويّة.


أحمد الشفيع


( 1367 - 1403 هـ)
( 1947 - 1982 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الشفيع بن المحمود الحسني.
ولد في ولاية كاوه (مالي)، وتوفي فيها.
عاش في مالي.
تلقى تعليمه في محضرة أبيه التي كانت أكبر محضرة في ولاية كاوه، ودرس العلوم التي كانت سائدة آنذاك.
خلف والده في رئاسة عشيرته، وفي التدريس بالمحضرة خاصتهم.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان بعنوان «اللؤلؤ المنسوق في أشعار آل السوق» مخطوط بمكتبة آل الشيخ المحمود الحسني.
يلتزم شعره الوزن والقافية، ويتنوع موضوعيًا بين مديح أعلام وعلماء عصره ورثائهم، متأثرًا بتراكيب وصور القصيدة العربية القديمة في نماذج المدح والرثاء. في شعره غزل يأتي مفتتحًا لقصائد المديح خاصة، وفيه اهتمام بالبديع في أبيات منفردة.


أحمد الشيخ داود


( 1284 - 1368 هـ)
( 1867 - 1948 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الشيخ داود بن سليمان بن جرجيس العاني البغدادي.
ولد في بغداد، وبها توفي، وقضى حياته في العراق.
نشأ نشأة دينية فتلقى علومه على علماء عصره، حتى أُذن له بالوعظ والإرشاد.
اشتغل مدرساً، وواعظاً، وقائمقاماً، واختير عضواً لمجلس الولاية، فعضواً للجنة الولاية.. حتى صار وزيراً للأوقاف عام 1928.
عرف بوطنيته، ومقاومـته الاحتـلال الإنجليزي، وقد عانى النـفي بسبب ذلك.
الإنتاج الشعري:

- ليس له ديوان، وقد تعددت موضوعات قصائده، وشُهر بتشطيراته لبردة البوصيري، ولامية العجم، ولامية ابن الوردي.
الأعمال الأخرى:

- له رسائل علمية في مسائل عقدية وشرعية.


أحمد الشيخ محمد حسن


( 1354 - 1426 هـ)
( 1935 - 2005 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن الشيخ محمد حسن.
ولد في قرية الشيخ عبدالله (بانياس - طرطوس)، وتوفي فيها.
قضى حياته في سورية.
تلقى علومه الأولى على والده، ثم أتم تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي، في مدارس بانياس وطرطوس، فحصل على الشهادة الثانوية عام 1956، ثم انتسب إلى الكلية العسكرية في حمص، حتى تخرج فيها ضابطًا عام 1958.
عين ضابطًا في القطاع الجنوبي من الجبهة على الحدود مع إسرائيل، وقد اشترك في حرب 1967 وحرب 1973.
شارك في عدة تنظيمات سياسية واجتماعية، ونشط بشعره في الدفاع عن القضايا القومية، ودعا إلى الإصلاح الاجتماعي والسياسي.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان بعنوان: «ملاحم التاريخ الإسلامي- الجزء الأول- نشره على نفقته - 1998، ويحوي عشرة آلاف بيت.
شاعر عالم مؤرخ، يعتبر ديوانه صياغة شعرية للتاريخ العربي الإسلامي، فأكثره يتتبع قصص الأنبياء وسيرهم بدءًا بآدم مرورًا بإبراهيم الخليل إلى محمد ، وتشيع في شعره نزعة دينية تميل لاستخلاص العظة والعبرة من قصص الأنبياء، وتهدف إلى تمجيد التاريخ العربي الإسلامي، يمتاز شعره بطابع ملحمي حيث تتكامل قصائد ديوانه لتقدم رؤية ملحمية كلية للتاريخ الإسلامي، فيه تأثر واضح بالقرآن الكريم لغة ومعانيًا ومقاصد، وكذا من كتب السيرة، والتاريخ، لغته سلسة وخياله قليل متناسب مع أغراضه ومعانيه، يلتزم وحدة القافية في جل شعره، سوى استثناءات قليلة تتعدد فيها القافية مثل قصيدته (عبدالمطلب، شيبة بن هاشم).


أحمد الشَّرَباصي


( 1337 - 1401 هـ)
( 1918 - 1980 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الشربيني جمعة الشرباصي.
ولد بقرية البجلات (التابعة لمحافظة الدقهلية) وتوفي بالقاهرة.
عاش في عدد من مدن الدلتا، والقاهرة، والكويت.
دراسته دينية أزهرية، انتهت بحصوله على الدكتوراه من كلية اللغة العربية.
عمل مدرساً وأستاذاً بمعاهد وكليات في مصر.
كان «أمين عام جمعية الشبان المسلمين»، وعضوًا بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
كانت للمترجم له آراء ومواقف إصلاحية إسلامية أدت إلى علاقة قلقة بالسلطة في بعض مراحل حياته، دفعت إلى اعتقاله.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان «محاولة» - مكتبة الشرق الإسلامية (ط1) - مصر 1938.
الأعمال الأخرى:

- كان خطيباً مشهودًا له، وكاتب مقال متميزًا، وقد نشرت مقالاته في مجلات: الرسالة الإسلامية (التي تصدرها جمعية الشبان المسلمين) والاعتصام، ومنبر الإسلام، بمصر، وله عن سنوات عمله في الكويت كتاب «أيام الكويت» - القاهرة 1953 وعدة مؤلفات إسلامية منها: «موسوعة أخلاق القرآن»، و:«من توجيهات الرسول».
ينوع الشاعر في قصائده بين الشكل العمودي والشعر المنثور، وفي كلا الشكلين يمتاز بقوة الانفعال ورشاقة العبارة، مع التعبير عن مضمون اجتماعي أو وطني أو ديني.
كانت له مشاركة واضحة في أجهزة الإعلام المسموعة والمرئية، في الناحية الدينية خاصة.


أحمد الصابوني


( 1292 - 1335 هـ)
( 1875 - 1916 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن إبراهيم القاوقجي الشهير بالصابوني.
ولد في مدينة حماة (غربي سورية)، وبها توفي، وفيها عاش عمره، مع سفرات إلى دمشق للاتصال بالعلماء وأهل الأدب والفكر فيها.
اختار مهنة الإسكاف، ولكنه تركها ولحق بالعلماء وكان من الأتقياء، فلمع نجمه، واتصل بالصحافة وأصبح من دعاة الإصلاح.
كان عضواً في عدة لجان (في حماة)، وبعد إعلان الدستور (العثماني) 1908 أصدر صحيفة «لسان الشرق»، ثم توقفت عن الصدور لتنكيل الحكم التركي بالمتمردين على سلطته في بلاد الشام.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان شعر صغير (في نحو سبعين صفحة) أشارت إليه بعض الدراسات، وهو الآن مفقود.
الأعمال الأخرى:

- له عدة مؤلفات (تحتفظ ببعضها المكتبة الظاهرية بدمشق) في تاريخ الدولة الإسلامية، وتاريخ حماة ، وفي علم البيان، وله مؤلفات مخطوطة - بعضها منظوم - في النحو والفقه والسيرة.
يدخل جلّ شعره في إطار الشعر الاجتماعي، وله تأملات وحكمة، وفيه اهتمام بالأخلاق، ويكشف عن ثقافة رصينة.

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:21 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 


أحمد الصافي النجفي


( 1315 - 1398 هـ)
( 1897 - 1977 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن علي بن الصافي (الحسيني العلوي).
ولد في مدينة النجف، وتوفي في بغداد، وعاش بين العراق وإيران وسورية ولبنان.
بدأ دراسته بمدارس النجف الدينية، ثم اتجه إلى تنمية قراءاته الخاصة، وبدأ يقول الشعر في سن مبكرة، ثم رحل إلى ايران، حيث تعلم الفارسية.
في ثورة رشيد عالي الكيلاني (1941) زّج الإنجليز به في السجن بعد فشل الثورة.
اشتغل مدرساً وصحفياً (في إيران) ثم عاد لموطنه، ثم غادر للحياة في سورية ولبنان (40 عاما) عاد إلى العراق قرب رحيله، وقد كف بصره.
الإنتاج الشعري:

- تتابعت دواوينه عبر خمسة وأربعين عامًا: «الأمواج»: ط 1 - المطبعة العصرية - دمشق 1932 - (طبع أربع مرات)، و«أشعة ملونة»: المكتبة العصرية - صيدا، بيروت، و«الأغوار»: الطبعة الأولى 1944 - دار المكشوف. بيروت 1944، و«التيار»: مطبعة دار اليقظة العربية - دمشق 1946، و«شرر»: مطابع دار صادر وريحاني - بيروت 1952، و«حصاد السجن»: دار الكشاف - بيروت 1951، و«هواجس»: المطبعة العصرية - صيدا 1958، و«اللفحات»:دار الريحاني - بيروت (1955)، و«الشلال»:دار العلم للملايين - بيروت 1964، و«ألحان اللهيب»: مطبعة دار اليقظة العربية - (د. ت) - دار العلم للملايين - بيروت 1962، و«إيمان الصافي» - جمعية التمدن الإسلامي بدمشق 1955 (مختارات من شعره في الإلهيات)، و«المجموعة الكاملة لأشعار أحمد الصافي النجفي غير المنشورة» - وزارة الإعلام - بغداد 1977 (في 740 صفحة).
الأعمال الأخرى:

- عرَّب رباعيات الخيام نظمًا - مطبعة التوفيق - دمشق 191، وهزل وجد (مقالات وخواطر نثرية) - المطبعة العربية - بغداد 1937.
أحد مؤسسي حركة الإحياء والتحديث في الشعر العربي، يمتزج في قصيدته الفكر والترتيب المنطقي، والتخيل بما يضفي من صور (قد تكون ذهنية) جديدة، في عبارته رصانة وخصوصية، ولعل ترجمته لرباعيات الخيام شعرًا تدل على أهم قدراته، إذ توصف هذه الترجمة بأنها الأقرب إلى الأصل، ومع هذا فقد أخضعت لمستويات من الضبط والتحكم في اللغة وما تثير من أفكار. جمع شعره بين صدق المعاناة وقدرة الإنسان على تجاوز المحنة والاحتفاظ بإرادة الحياة إلى آخر رمق.

أحمد الصاوي


( 1346 - 1416 هـ)
( 1927 - 1995 م)

سيرة الشاعر:
أحمد صاوي محمد أحمد.
ولد في قرية الوقف (قنا - جنوبي مصر)، وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر.
حفظ القرآن الكريم، ثم درس حتى حصل على دبلوم المعلمين الأولية عام 1949.
عمل مدرسًا بمدرسة نجع حمادي، ومدارس أخرى في الصعيد والقاهرة، ثم رقي إلى ناظر مدرسة حتى أحيل إلى التقاعد.
كان عضوًا بالاتحاد الاشتراكي ثم تحول إلى عضوية الحزب الوطني.
شارك في المنتديات الأدبية والمناسبات الدينية بمدينته قنا، كما شارك في احتفالات الأمير يوسف كمال السنوية بحلمية الزيتون بالقاهرة.
الإنتاج الشعري:

- له قصائد منشورة بمجلتي «الرسالة» و«الهلال»، وله أكثر من (100) قصيدة كان يلقيها في المناسبات المختلفة، وتمثيلية منظومة بعنوان: المظلوم وابن الملك.
كتب القصيدة العمودية، وقد ارتبط شعره بالمناسبات المختلفة مثل الاحتفال بالمولد النبوي الشريف واجتماعات الطلاب من جماعة الإخوان المسلمين، كتب الشعر التمثيلي كما كتب بعض الخواطر الشعرية، تتسم معانيه بالطرافة، لغته سلسة تتنوع بين الفصيح الفخم والدارج العامي، خياله جزئي موزع بين معانيه.
حصل على جائزة الجنيه الذهبي عن قصيدة ألقاها في استقبال مصطفى النحاس (رئيس وزراء مصر) أثناء زيارته لمدينة قنا.


أحمد الصبيحي


( 1300 - 1364 هـ)
( 1882 - 1944 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن محمد الصبيحي السلاوي.
ولد في مدينة سلا، وبها عاش، وفي أرضها ثوى.
حفظ القرآن الكريم في الكتاب، ثم قصد فاس، فنال حظه من العلم.
قضى حياته في المغرب.
اشتغل كاتباً بعمالة سلا، وعدلاً بمحكمتها الشرعية ومدن أخرى، ومستشارًا بالرباط، ومارس التدريس بالجامع.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان بعنوان: «ورود مغربية» انتخب من أشعاره عبدالقادر بن شهيدة مجموعة من النصوص - المطابع المتحدة بالدار البيضاء - 1937.
الأعمال الأخرى:

- له عدة مؤلفات مخطوطة ومنشورة أو مطبوعة على الحجر، ما بين مختارات شعرية، وتعليقات اجتماعية وحضارية ودينية.
شعره تقليدي، يهتم بالمحسنات، ويجري في الأغراض المقررة للشعر القديم، غير أنه قد يتطرق إلى موضوعات ومشاهدات من عصره كوصفه للعب كرة القدم، والتغني بجمال الطبيعة في ذاته.

أحمد الصحاف


( - 1319 هـ)
( - 1901 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن علي بن محمد بن حسين بن ناصر بن موسى بن حسين الصحاف.
توفي في مدينة النجف بالعراق.
عاش في الكويت، والنجف.
تلقى دروسه على يد والده، وجده، بالكويت.
رحل إلى النجف فأقام هناك يدرس على أيدي علمائه.
تولى منصب الوكيل الديني بالكويت - عن المرجع محمد بن حسين أبو خمسين، المتوفى سنة 1898.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان شعر مخطوط.
أهم ما وصلنا من قصائده في مدح المرجع الديني (أبو خمسين) ثم في رثائه. ويلتقي المديح والرثاء عند إعلاء شأن الشخص وإشهار مناقبه وذكر فضائله، التي ستكون - في وضعنا هذا - ذات مرتكزات دينية روحية بطبيعة الحال. وتدل مدحته التائية
على اقتداره في جلب القوافي وتطويع المعاني، مع سلاسة العبارة ووضوح الإشارة.

أحمد الصدِّيق


( 1260 - 1344 هـ)
( 1844 - 1925 م)

سيرة الشاعر:
أحمــد بن أحمــد بــن عبــدالقادر بن أحمد بــن محمــد صـــالـــح بـــن سليمان، المشهور بالصديق.
ولــد فــي مــدينة حلـــب، وتـــوفــي في المدينة المنورة.
قضى حياته في ترحال من أجل العلم أولاً، وقرن طلب العلم بالتجارة مؤخراً، متنقلاً بين حلب ودمشق والقاهرة ومكة المكرمة والبصرة، والهند، وأخيراً: المدينة المنورة.
درس النحو والفقه على الشيخ جوهر ثم الشيخ أحمد الترمانيني بمسقط رأسه، ثم سافر إلى المدينة المنورة زمناً قصيراً فدرس علم الحديث، ليعود إلى البصرة.
قضـى في البصرة خمس سنوات درس فيها ليعود إلى حلب، ليرحل مجدداً إلى مصر، فإلى مكة المكرمة بنية الحج ومنها إلى المدينة المنورة، فالبصرة ثانية.
توجه إلى الهند بتجارة من ثياب الحرير والكتب.. وهكذا مجدداً إلى حلب، فالبصرة، فالهند، ثم استقر بالحجاز.
الإنتاج الشعري:

- لـه ديــوان شعر مخطوط، فيه من أغراض الشعر الحكم والمواعظ والغزل.. وغيرها.
الأعمال الأخرى:

- له: «السبيكة العسجدية في الرحلة من البصرة إلى الديار الهندية»، وهو من أدب الرحلة، وله منظومة في الفقه الحنبلي في ثلاثة آلاف بيت - مخطوطة، وله مؤلفان في الطريقة النقشبندية (الصوفية)، وله شرح قصيدة ابن دريد. وغيره.
ينضوي شعره تحت وصف شعر الفقهاء، ففيه آثار قوية لثقافته الدينية، وقد نظم في الأغراض التقليدية: الغزل والمديح والحكم، شعره عذب الألفاظ جيد السبك، وتجاوب موسيقاه معانيه.

أحمد الصغير


( 1349 - 1407 هـ)
( 1930 - 1986 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن حسين بن علي بن حسين بن شبر الخاقاني الشهير بالصغير.
ولد في مدينة النجف، وفيها عاش ومات.
نشأ في كنف والد أديب شاعر، وهو أصغر أربعة إخوة كلهم شعراء.
قضى حياته في العراق.
اتجه في دراسته إلى العلوم الدينية، أخذها على أخويه، كما درس على علي زين الدين.
اشتغل مدرسًا بالتعليم الابتدائي مدة طويلة، و عرف باتجاهه الوطني القومي، وكان عضوًا بالرابطة الأدبية بالنجف.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان مخطوط عند بعض أفراد أسرته، وتضمنت دراسات عن بمناسبات وطنية أو قومية، غير أن تأملاته - كما في قصيدة «مع القمر»، ومناجاته لابنته سعاد، تدلان على حضور الذات وصدق الموهبة. في شعره سلاسة وتدفق، كما تنبئ بعض قصائده - في مناسبات معينة - عن قدرة على إطالة القصيدة مع تمكن القافية.
الشعر العراقي، وعنه بذاته قصائد من شعره (مصادر الدراسة).
شاعر تقليدي في نهج القصيدة، وفي موسيقاها، كما في ارتباط قصائده


أحمد الصغير المسلمي


( 1206 - 1272 هـ)
( 1791 - 1855 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الصغير المسلمي التشيتي.
ولد في مدينة تيشيت (شرقي نواكشوط)، وتوفي في عبوة العتروس.
قضى حياته في موريتانيا.
تلقى تعليمًا دينيًا تقليديًا.
اشتهر بمكانته العلمية فلقب بمعلم الأجيال، وكان له تلاميذ في تيشيت وولاته.
الإنتاج الشعري:

- له قصائد نشرت في كتاب: «الياقوت والمرجان»، وله ديوان مخطوط في حوزة أسرته، توجد منه نسخة غير كاملة بالمعهد الموريتاني للبحث العلمي بنواكشوط.
الأعمال الأخرى:

- له عدد من المصنفات المخطوطة، منها: منظومة في النحو، ونظم في البيان، وفتح القدوس في إبطال المكوس، وكشف الجلالة في التوحيد.
شاعر تقليدي، حافظ على نهج القصيدة التقليدية عروضًا وقافية موحدة، غلب على قصائده الطول، واستخدام الأساليب الإنشائية والتكرار، وخاصة أسلوب الأمر والنهي والحث، وتتجلى فيها ثقافته الدينية وخبراته الحياتية، وميله إلى الوعظ والإرشاد.


أحمد الضمدي


( 1210 - 1241 هـ)
( 1795 - 1825 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن عبدالله بن علي إبراهيم مطهر النعمان الضمدي.
ولد في قرية الشقيري (اليمن) وتوفي فيها.
عاش في كل من: الشقيري، وصعدة وصنعاء.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى علوم الفرائض والفقه والنحو، والمنطق والمعاني والبيان على عدد من علماء عصره.
درَّس علوم الدين لطلبة العلم.
الإنتاج الشعري:

- أورد له كتاب: «نيل الوطر» قصيدة واحدة.
شاعر وفقيه، شعره في الإخوانيات ينمُّ على تمكنٍ من أصول الشعر العربي القديم، إن من حيث قوة الإيقاع أو متانة اللغة أو سلامة المعجم مع ميل إلى الدعوة للحكمة والفضل.


أحمد الطاهر الحامدي


( 1258 - 1332 هـ)
( 1842 - 1913 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الشهير بالطاهر ابن الشيخ عوض الله بن عبدالقادر بن كليب ابن أحمد بن موسى الحامدي.
ولد في مدينة الكرنك، وتوفي في أرمنت، التابعتين لمدينة الأقصر، وفي أركان هذا المثلث: الكرنك - أرمنت - القاهرة: قضى حياته.
تلقى علومه المبكرة على يدي والده، ثم في الأزهر الشريف، ثم عاد إلى أرمنت ليلقي دروسه في مسجده بها، رافضاً الوظيفة حتى وإن تكن القضاء الشرعي أو التدريس بالأزهر.
الإنتاج الشعري:

- لم يجمع كل شعره في ديوان، وإنما هو عدد من القصائد (يتجاوز العشرين) جمعه نجله في كتاب عن حياة والده.
الأعمال الأخرى:

- له رسائل نثرية لم تجمع حتى الآن، وله عدة مؤلفات في التصوف والتضرع وبعض الأحكام الفقهية.
شعره شعر المتصوفة، أكثره في المديح النبوي وفي الوعظ، ومدح شيوخه، والترحيب بهم، ثم في رثائهم بعد رحيلهم. معجمه صوفي ديني، ولغته تراثية، وعروضه خليلي.


أحمد الطاهر رضوان


( 1314 - 1379 هـ)
( 1896 - 1959 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الطاهر رضوان الأنصاري.
ولد في بلدة كلح الجبل (إدفو - محافظة أسوان)، وفيها توفي.
عاش في مصر.
التحق بمعهد أسوان الديني فحصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية، ثم حصل على الشهادة الثانوية الأزهرية من المعهد نفسه.
عمل معلمًا في مدارس أسوان، ثم نقل إلى مركز إدفو، وظل يعمل في مدارسه حتى وصل إلى ناظر لمدرسة الصعايدة قبلي الابتدائية للبنين، وهي الوظيفة التي أحيل بعدها إلى التقاعد (1956).
كان عضوًا في اتحاد الأنصار العرب.
الإنتاج الشعري:

- أورد له كتاب «شعراء الأنصار» بعض أشعاره، ونشرت له مجلة الصعيد الأقصى (أسوان) عددًا من القصائد منها: قصيدة: «تهنئة عمدة أسوان» - 21/5/1939.
انشغل جل شعره بالفخر بعشيرته من الأنصار ومستثمرًا ما كانوا يعقدونه من اجتماعات. مذكرًا بتراثهم وتاريخهم المشرف في نصرة الدين، ووقوفهم إلى جوار صاحب الرسالة () واحتضانهم له، وكتب في المناسبات والتهاني، كما كتب المراسلات الشعرية ذات الطابع الإخواني، وله شعر في المدح خاصة ما كان منه في مدح ملك مصر آنذاك، وكتب في تقريظ الصحف، وهو شاعر تقليدي يبدأ قصائده أحيانًا بالنسيب على عادة أسلافه الأقدمين.
اتسمت لغته بالتدفق واليسر، وخياله بالحيوية والنشاط، والتزم الوزن والقافية فيما كتب من الشعر.

أحمد الطشي


( 1190 - 1279 هـ)
( 1776 - 1862 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن علي بن محمد بن أحمد الطشي الصعدي الرداعي.
ولد وتوفي في رداع (اليمن).
عاش في كل من ذمار، ذي جبلة، ***د، رداع (اليمن).
تلقى تعليمه الأولي في مدينة ذمار عن الحسين الذماري، كما درس مغني اللبيب، وجامع الأصول، والشوكاني على البخاري، فضلاً عن علماء آخرين درس على أيديهم كتبًا أخرى كصحيح مسلم.
تولى في جبلة قضاء الخصومات.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان مخطوط، وقصيدة وردت في كتاب: «نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر».
المتاح من شعره قليل لا يكفي للحكم على شاعريته ولكن بعض معاصريه وصفوا شعره بأنه حسن.

أحمد الطهطاوي


( 1234 - 1303 هـ)
( 1818 - 1885 م)

سيرة الشاعر:
أحمد عبدالرحيم الطهطاوي.
ولد في مدينة طهطا (صعيد مصر) وتوفي في القاهرة.
اشتغل كاتباً في محكمة طهطا، ثم تعلم بالأزهر، فاشتغل بالتدريس، ومنه انتقل إلى تحرير جريدة «الوقائع المصرية».
الإنتاج الشعري:

- له ديوان مخطوط، سماه: «در الشرّف المنظم، في مدح النبي الأعظم، صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وشرف وكرّم».
الأعمال الأخرى:

- له منظومة في «المقصور» في اللغة، شرحها محمد عليش.
شاعر فقيه، نظم ديوانه في المديح النبوي، متدرجًا في تنسيق مع تعاقب الحروف الهجائية، تمتزج في سياق مقدماته الغزلية خصائص النسيب وصفات المديح، وفي مطلع قافية الهمزة يذكر نجدًا وهي مهد العشاق العذريين ويرمز لأرض الحجاز حيث
مشرق النبوة. لغته جزلة، وصوره تقليدية، وقد يراعي التناسق الصوتي. التزم الوزن والقافية في شعره.

أحمد الطيب الرافعي


( - 1300 هـ)
( - 1882 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن الطيب الرافعي.
ولد في القاهرة، وتوفي فيها.
قضى حياته في مصر.
تلقى تعليمه المبكر في مدارس القاهرة.
التحق بالأزهر الشريف متتلمذًا على عدد من علماء عصره، منهم: عبدالقادر الرافعي الفاروقي مفتي الديار المصرية آنذاك.
عمل مفتيًا لمديرية المنوفية، وانشغل بالكتابة والتصنيف.
الإنتاج الشعري:

- له قصائد نشرت في كتاب: الشعر في الدوريات المصرية، وله ثلاث قصائد نشرت في جريدة الوقائع المصرية - العدد 879.
الأعمال الأخرى:

- له عدد من المصنفات، منها: دقائق الأفكار على رد المحتار للإمام ابن عابدين - فتاوى فقهية.
المتاح من شعره مجموعة من القصائد والمقطوعات نظمها في مدح الخديوي توفيق إبان رحلته إلى أقاليم الصعيد، سار فيها على نهج القصيدة التقليدية العربية القديمة لغة وأغراضًا وقافية موحدة، مع المبالغة في وصف الممدوح، والإلحاف في الدعاء له.

أحمد الطيب السفياني


( 1217 - 1286 هـ)
( 1802 - 1869 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن الطيب السفياني.
ولد في مدينة فاس، وفيها عاش، وفي ترابها كان مثواه.
تلقى تعليمه بفاس، وحضر مجالس شيخ الطريقة أحمد التجاني.
أحد رجال الطريقة التجانية المشهورين.
الإنتاج الشعري:

- ذكر أحمد سكيرج - في كتابيه - عددًا من قصائده في فنون مختلفة.
شعره في جملته شعر صوفي، قاله في المناجاة، وفي مدح شيخه التجاني خاصة، وفي الزهد والتأمل. معجمه صوفي وصوره مستمدة من مقولات شيوخ الصوفية، ومما جاء في القرآن الكريم من صفات الله جل جلاله، وصفات نبيه عليه الصلاة والسلام، وعبر هذا يتجلى وجده وتعلقه بشيخه.

أحمد الطيب معاش


( 1345 - 1426 هـ)
( 1926 - 2005 م)

سيرة الشاعر:
أحمد الطيب معاش.
ولد في قرية سريانة (الأثلاث التابعة لولاية باتنة جنوبي شرق العاصمة الجزائرية)، وتوفي في الجزائر (العاصمة).
عاش في الجزائر وتونس وليبيا وسورية وسويسرا.
تلقى تعليمه المبكر في الكتاب، ثم تابع تعليمه في كل من: مدينة باتنة، مدينة قسنطينة، جامع الزيتونة بتونس، ثم انتسب لكلية الحقوق بدمشق عندما كان بها ممثلاً للثورة الجزائرية والحكومة المؤقتة.
انضم لجيش التحرير (1955)، وكان ممثلاً لثورة الجزائر على رأس وفد رياضي ثقافي في عدد من الأقطار العربية (1958)، وممثلاً لمكتب جبهة التحرير في سورية حتى الاستقلال.
اختير سفيرًا لبلاده في ليبيا (1963) مدة سبع سنوات، انتقل بعدها إلى منفاه الاختياري في أوروبا حتى عودته إلى بلاده (1990).
شارك في عدة مؤتمرات عربية وفلسطينية برفقة الرئيس أحمد بن بلا ومن بعده الرئيس هواري بومدين.
كان عضوًا بجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وعضوًا باتحاد الكتاب الجزائريين.
الإنتاج الشعري:

- «مع الشهداء» - دار الشهاب - باتنة 1985، «التراويح وأغاني الخيام» - المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1986، «دواوين الزمن الحزين» (الجزء الأول) - دار الهدى - عين مليلة 2005، وله قصائد نشرت في بعض الصحف الجزائرية، منها: البصائر، المنار، الشعب، الأحرار، البلاد، الشروق الثقافي، الشروق اليومي، وله عدد من الدواوين المخطوطة، منها: «دواوين الزمن الحزين» (ستة أجزاء)،
و«خماسيات السنوات العجاف»، و«علجية»، و«يوميات حرب التحرير».
الأعمال الأخرى:

- «كلمات متقاطعة للتسلية» - المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1984 (قصص)، و«شموع لا تريد الانطفاء» - المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1990 (قصص)، و«صور من الواقع العربي والإسلامي في عهد النكبة» - الشهاب - باتنة 1990، و«صباح الخير» - المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1984 (أحاديث وخواطر).
شاعر قومي غزير الإنتاج، تشكلت مساحات تجربته الشعرية بين القصائد الوطنية والقومية، وقصائد الوصف، وبعض المناسبات، وسرت في بعضها روح إنسانية شفيفة وناقدة تهكمية، اتسمت قصائده بقوة الأسلوب ودقة العبارة وحسن انتقاء المفردة ودقة التصوير، وقد تضمنت بعض قصائده إشارات لأمكنة ذات وجود واقعي شكلت نسيجًا واقعيًا في لغة القصائد كما في قصيدته: «شهداء صبرا وشاتيلا».
منح وسام جيش التحرير الوطني الجزائري، وحصل على جائزة الملك محمد الخامس في الشعر على مستوى المغرب العربي الكبير 1946، ومنحه الزعيم جمال عبدالناصر وسام الاستحقاق 1962، وحصل على وسام الاستحقاق من ملك الأردن، وعلى شهادة التكريم الثقافية من الجزائر 1987، وعلى جائزة محمد بوضياف في الشعر 1992، وجائزة نوفمبر الشعرية من ولاية باتنة 1999، وجائزة وزارة المجاهدين في ذكرى الثورة التحريرية 2001، وجائزة وزارة الثقافة بالجزائر 2003.

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:22 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

أحمد التجاني الشنقيطي


( 1291 - 1345 هـ)
( 1874 - 1926 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن محمد بن إبراهيم التجاني الشنقيطي.
ولد في شنقيط (موريتانيا)، وتوفي في بلبيس (محافظة الشرقية - مصر).
عاش في موريتانيا ومصر والمغرب والجزائر وليبيا وتونس والحجاز (حاجًا) والسودان.
أخذ العلوم عن والده العالم، وعن محمد بن أحمدو، وحسين الإفراني صاحب المؤلفات العديدة، ثم هاجر إلى مصر واستقر فيها.
قام بتعليم كثير من التلامذة في مصر.
كان شيخ الطريقة التجانية في القطر المصري.


الإنتاج الشعري:

- له قصيدة واحدة نشرت في الرسالة السادسة التي تصدرها جماعة الوحدة الإسلامية التجانية في مصر.
شاعر وصاحب طريقة، أغلب شعره في التوسل، تتجلى في شعره نفحات صوفية تتضح في معجمه الشعري. لغته رائقة ومعانيه بديعة وخياله نشيط.


أحمد التجاني عثمان


( 1335 - 1418 هـ)
( 1916 - 1997 م)

سيرة الشاعر:

أحمد التجاني بن عثمان بن محمد الكنوي.
ولد في مدينة كنو، وفيها توفي.
عاش في نيجيريا، وزار السنغال.
قرأ القرآن الكريم وختمه على المقرئ مالم عمر، وأخذ مبادئ الفقه عن الشيخ موسى والشيخ عبدالرزاق، وتتلمذ على عدد من العلماء منهم: أبوبكر مجنيوا، ومحمد سلغ، ومحمود سلغ.
كان صاحب محضرة كبيرة في مدينة كنو تتلمذ عليه عدد كبير من طلاب العلم، وكان صوفيًا على الطريقة التجانية وقد انتهت إليه رياستها، كما ألف عنها كتبًا.


الإنتاج الشعري:


- النفحات الإلهية في الرحلة الكولخية - طبعة محلية - كنو، ومرقاة الخلان إلى معرفة الرحمن.
شاعر صوفي داعية، نظم في الأغراض التقليدية للشعر العربي، كالمديح والرثاء لأقطاب الصوفية خاصة، وله منظومات تعليمية، غلب على نتاجه وصف الرحلات، جمعت قصائده بين اتباع منهج الخليل في عروضه والحفاظ على القافية الموحدة واعتماد
المحسنات البديعية، والأخذ من المعجم القرآني، أسلوبه تقريري ولغته مباشرة.

 







رد مع اقتباس
قديم 08-25-2009, 12:22 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
DAKAR
عـضو دهبي

الصورة الرمزية DAKAR

افتراضي رد: شعراء العرب في القرنين الـ19 والـ20 م

 

أحمد التوني


( 1294 - 1356 هـ)
( 1877 - 1937 م)

سيرة الشاعر:
أحمد التوني.
ولد في القاهرة - وتوفي فيها.
عاش في مصر.
المتاح عن تفاصيل نشأته وتعليمه قليل، غير أن مصادر دراسته تذكر أنه تخرج في مدرسة دار العلوم العليا (1900).
عمل معلمًا بالمدرسة الخديوية (1900)، وانتقل إلى المدرسة السنية (1901) معلمًا لمادتي اللغة العربية والرياضيات، وظل بها قرابة تسع سنوات، ثم انتدب للتدريس بمدرسة البوليس لتدريس الجغرافيا والتاريخ والإنشاء، ومكث بها قرابة أربع سنوات، ونقل (1910) إلى المدرسة التوفيقية بالقاهرة.
اتهم سياسيًا بالتحريض على الثورة عند قيام الحرب العالمية الأولى (1914) فنقل إلى مدرسة طنطا الثانوية بمدينة طنطا، وبقي بها عامًا، ترأس خلاله تحرير المجلة المدرسية، عاد بعدها مرة أخرى إلى القاهرة بالمدرسة السعيدية، ثم نقل إلى مدرسة دار العلوم (1920)، وظل بها حتى إحالته للمعاش (1937).
الإنتاج الشعري:

- له قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، منها: «أب يبكي ابنه ويناجي روحه» - مجلة أبولو - القاهرة - ديسمبر 1934.
الأعمال الأخرى:

- له كتاب «موقف بين الماديين والمؤمنين في علم الغيب» - مطبعة المعاهد - القاهرة 1341هـ/ 1923م.
مطولته «أب يبكي ابنه» عينية يصف فيها فجيعته في وفاة ابنه، وهو من الناحية الإيقاعية يتمثل عينية أبي ذؤيب الهذلي في رثاء أبنائه، وكذلك في عدد من قوافيه، ولكن البناء الموضوعي يستلهم مرثية أخرى إذ يبدؤها على طريقة ابن الرومي في رثاء ابنه الأوسط، بذكر ما قبل الوفاة، ووصف الفجيعة، ثم يخاطب ابنه طالبًا إليه أن يتكلم ويسمعه صوته، وأن يؤوب إلى صدره ليطفئ نيرانه، ويختتمها بالتوجه إلى الله والدعاء باللحاق به. القصيدة طويلة (58 بيتًا) وذات طابع درامي مشهدي مؤثر.

أحمد العاصي


( 1321 - 1349 هـ)
( 1903 - 1930 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن محمد سعيد العاصي المصري.
ولد في مدينة فارسكور (محافظة دمياط) وتوفي بالقاهرة، وعاش عمره القصير في مصر.
التحق بمدرسة الطب في القاهرة، ولما أصيب بمرض الصدر هجر دراسة الطب، والتحق بكلية الآداب، وتخرج في قسم الفلسفة، ليعمل موظفاً بمكتبة هذه الكلية.
الإنتاج الشعري:

- له ديوان من جزأين، بعنوان: «ديوان العاصي» الجزء الأول 1926 - والجزء الثاني 1930.
الأعمال الأخرى:

- له رواية: «غادة لبنان»، وقصة: «الأديب المنكود».
انعكست حياته المرضية القاسية، وثقافته الفلسفية، وحساسيته الشعرية على قصائده، فجاءت متشائمة ذات نظرة عبثية إلى الحياة. غير أن التعبير عن عالمه الحزين القاتم لم يفرج همه، فغلبته هواجسه، حتى أغلق نوافذ مسكنه في القاهرة، وأنهى
حياته بيده تاركاً قصاصة بخط يده يقول فيها: «جبان من يكره الموت، جبان من لا يرحب
بذلك الملاك الطاهر. إنني أستعذب الموت، وهو لي كالعطر».
وجه إليه أمير الشعراء أحمد شوقي قصيدة، وضعها في صدر ديوانه.

أحمد العبادي


( 1301 - 1388 هـ)
( 1883 - 1968 م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن محمد بن عوض العبادي الكلاعي الحميري.
ولد في قرية اللّحج (التابعة لمدينة إب - اليمن)، وتوفي في مدينة عدن.
عاش في اليمن.
تلقى علومه الأولى في مسقط رأسه، ثم في مدينتي: إب، وعدن، ليتوجه بعد ذلك إلى أفغانستان، وهناك في كابول أخذ علوم القرآن الكريم، والفقه، والحديث.
عمل مدرسًا في مدرسة الترقي بمدينة لحج، كما عمل إمامًا وخطيبًا لمسجد «زكو» في مدينة الشيخ عثمان (عدن) إضافة إلى قيامه بالوعظ والإرشاد الديني طوال حياته.
أسس نادي الإصلاح العربي الإسلامي في مدينة الشيخ عثمان عام 1929.
كان مشاركًا نشطًا في النوادي الثقافية والإصلاحية التي كانت تنتشر في مدينة عدن إبان الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين، ويعمل من خلالها على نشر آرائه ويدعو إلى التمسك بأصول الدين، وتنقيتها من البدع.
عرف بجمال صوته؛ فقد كان ينشد المقطوعات والتواشيح الدينية، كما كانت له مناظرات شعرية مع شعراء من معاصريه.
الإنتاج الشعري:

- له أرجوزة دينية عنوانها: «هداية المريد إلى سبيل الحق والتوحيد» القاهرة، وله العديد من القصائد المخطوطة.
الأعمال الأخرى:

- له عدد من المؤلفات منها: هداية الوصول إلى علم الأصول (تحقيق عقيل بن محمد بن زيد المقطري) - مؤسسة الريان - بيروت 1993.
شعره دعوة صادقة إلى نهضة الأمة العربية ووحدتها، وبعث لتاريخها المجيد الذي سادت به الدنيا، وعلمت الأمم، يجيء ذلك من خلال حثه على استنفار القوى، ونبذ اليأس، والتمسك بأهداب الأمل. يميل إلى استخلاص الحكم، وإسداء النصح والاعتبار
وإصلاح ذات البين، وله شعر في المدح اختص به أولي الأمر من الملوك والأمراء في زمانه، كما كتب في المناسبات والتهاني، وفي الحثّ على طلب العلم، إلى جانب شعر له يقلل فيه من موقف المغالين من دعاة تحريم الأشياء التي تجلب النفع للإنسان
كالمخترعات الحديثة. تتسم لغته بقوة العبارة، وجهارة الصوت، مع ميلها إلى المباشرة، وخياله نشيط. التزم النهج الخليلي في بناء قصائده.

أحمد العبدالله


( 1344 - 1412 هـ)
( 1925 - 1991 م)

سيرة الشاعر:
أحمد إبراهيم العبدالله.
ولد في قرية عين اللبن (محافظة اللاذقية - سورية) - وتوفي في مدينة اللاذقية.
عاش في سورية والمملكة العربية السعودية.
تلقى تعليمًا نظاميًا، وأتم دراسته الثانوية في مدينة اللاذقية، ثم انتسب للجامعة السورية بدمشق، وتخرج فيها حاصلاً على شهادة الإجازة في الآداب، قسم التاريخ (1950).
شغف بالقراءة الأدبية والحضارية منذ صغره، وحفظ الكثير من عيون الشعر العربي قديمه وحديثه.
عمل معلمًا لمادة التاريخ في مدارس اللاذقية، ثم في المملكة العربية السعودية (1965)، وبعد عودته إلى سورية عمل بالتدريس في جامعة تشرين.
الإنتاج الشعري:

- له عدة قصائد نشرت في كتاب: «أعلام الأدب في لاذقية العرب»، وله ديوان - مخطوط.
الأعمال الأخرى:

- له «تاريخ العرب الحديث والمعاصر» (بالاشتراك مع عدد من المعلمين في وزارة التربية) - كان مقررًا على مدارس التعليم 1975 - 1976، و«تاريخ الحضارة» - منسوخ على الآلة الكاتبة - يتم تدريسه في قسم التاريخ بكلية الآداب - جامعة تشرين.
نهج بشعره نهج الخليل، ويغلب عليه الطابع الهزلي والدعابة والسخرية، والنقد الاجتماعي اللاذع في كثير من الأحايين، مع استخدام لمفردات اللهجة المحلية في بعض قصائده.
له قصائد في المراسلات والمداعبات الشعرية مع أصدقائه، وله أراجيز متنوعة عن بعض البلاد العربية، وبخاصة لبنان.
يبدو في شعره التأثر بأسلوب الشعراء القدامى، خاصة جرير، شاعر الهجاء.

أحمد العجوز


( 1322 - 1416 هـ)
( 1904 - 1995 م)


سيرة الشاعر:
أحمد بن محيي الدين العجوز.
ولد في بيروت، وفيها توفي.
عاش في لبنان ومصر.
تلقى علومه الأولى في الكُتّاب، ثم التحق بمدرسة الشيخ محمد توفيق خالد حيث تلقى مبادئ العلوم الشرعية والعربية.
رحل إلى مصر، وهناك التحق بالأزهر الشريف، فأحرز شهادته العلمية، إلى جانب إتقانه للّغة التركية قراءة وكتابة، وأخذ الطريقة الصوفية عن الشيخ سعد الدين تمساح عام 1926.
عمل مدرسًا للعلوم الشرعية والعربية في مدرسة الشيخ محمد توفيق خالد، وفي جامع المصيطبة، وزاول مهنة التدريس في مدارس جمعية المقاصد، وفي أزهر لبنان، وكان إبان إقامته في مصر يلقي دروسًا عامة أسبوعية بالأزهر عصر كل خميس وجمعة، وفي بداية حياته عمل في مسك الدفاتر «المبيعات والمقبوضات» لعدة سنوات.
كان عضوًا في المجلس الإداري للأوقاف، وقد اسندت إليه مهمة إدارة الأوقاف في القرى والبقاع.
أسهم في تأسيس عدد من الجمعيات، منها: جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، وجمعية مكارم الأخلاق الإسلامية، وجمعية المحافظة على القرآن الكريم.
شارك في العديد من المؤتمرات الإسلامية في زمانه مثل مؤتمر أندونيسيا في باندونغ، ومؤتمر السنغال في دكار، ومؤتمر العلماء في دمشق، وغيرها من المؤتمرات التي اهتمت بمعالجة قضايا الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها.
الإنتاج الشعري:

- نشرت له مجلتا «الوعي الإسلامي» الكويتية، و«نور الإسلام» المصرية عددًا من القصائد، وله العديد من القصائد المخطوطة في حوزة نجله.
الأعمال الأخرى:

- له عدد من المؤلفات في مجال الدراسات الإسلامية، منها: «البراهين الجلية في الحجاب والمدنية» - مطبعة الأنصار 1925، و«محمد: حياته وسيرته» - في أربعة أجزاء - مكتبة المعارف - بيروت 1959، و«مناهج الشريعة الإسلامية» - في ثلاثة أجزاء - مكتبة المعارف - بيروت1961، و«النهج الجديد في فن التجويد» - مكتبة المعارف - بيروت 1961، و«الميراث العادل في الإسلام بين المواريث القديمة والحديثة» - مكتبة المعارف - بيروت 1994.
يدور شعره حول الإسلام: مبادئه وأهدافه وحماته وخدامه، ومن ثم تتفرع موضوعات شعره إلى المدح الذي اختص به الوجهاء والملوك على زمانه، وله شعر تربوي يتحدث فيه عن الأم باعتبارها حجر الزاوية في تربية النشء، كما كتب الأناشيد المدرسية التي يدعو فيها إلى أهمية السعي في طلب العلم، والأناشيد الدينية كنشيد القرآن الكريم، ونشيد الحج، وما على شاكلة ذلك، إلى جانب شعر له في التدبر، والتفكر في مجريات هذا الكون، وما به من دلائل على قدرة الله تعالى، كما كتب الابتهالات الدينية، وله شعر يعبر فيه عن حبه للنبي ، وكتب في الدعوة إلى نبذ التفرق والتحزب في مواجهة أعداء الأمة العربية والإسلامية. تتسم لغته بالطواعية، مع تغليب الجانب الفكري الإرشادي الذي ينأى بها في كثير من الأحيان عن الدفق الشعري، وخياله تقليدي
قريب المنال. التزم النهج الخليلي في بناء قصائده، مع ميله إلى التنويع في أشطاره وقوافيه.

 







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
قناة fox hd مـــــــــدار العرب ســــــــــــات houda6 منتدى القنوات الفضائيه 2 06-21-2013 02:43 PM
كتاب فك اسرار ذي القرنين و يأجوج ومأجوج NACERSAT منتدى الدفاع عن الرسول الكريم 187 10-15-2012 08:58 PM
تونس ومصر تتنافسان على لقب سلة العرب DAKAR القــســـم الــريــاضـــي 4 02-08-2012 09:15 PM
مجموعة دواوين و قصائد الشاعرالكبير : عبد المجيد فرغلي محمد - شيخ شعراء صعيد-رحمة الله عمادالدين رفاعي قسم الشعر والأدب 27 07-08-2010 08:23 PM
باجيو العرب" في أول حوار له بعد الاحتراف rachid_fhr كرة القدم الـعـربـية 1 08-17-2009 10:41 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share



أقسام المنتدى

:: .. °° القســـم العـــام °° .. :: | المنتـدى الاسـلامـي | منتدى الدفاع عن الرسول الكريم | منتدى الصوتيات والمرئيات الاسلاميه | المنتـدى العــام | قسم الشعر والأدب | قسم السياحة والسفر | قسم القصص والروايات | قسم الترفيه و النكت | قسم الديكور و المنزل | قسم الطبخ | القــســـم الــريــاضـــي | كرة القدم الـعـربـية | كـرة الـقـدم الأوروبـيـة | منتدى فيديو الرياضة العالمية | قسم الرياضه العامة و المصارعه الحرة | منتدى السيارات و سباقات | :: .. °° قســـم الفضائيــــات °° .. :: | منتدى القنوات الفضائيه | منتدى القنوات الرياضية | منتدى الشفرات والمفاتيح | منتدى المبرمجات و الكروت و الكامات | منتدى التركيبات وصيانه الاطباق ولوازمها | منتدى البرامج والشروحات الفضائية | منتدى كروت الساتلايت الخاصة بالكمبيوتر | برامج وملفات المشاهدة عن طريق كروت الساتلايت | كل ما يخص برامج وشروحات ProgDVB | كل ما يخص برامج وشروحات AltDVB | كل ما يخص برامج وشروحات MyTheatre | كل ما يخص برامج وشروحات DVBdream والبرامج الأخرى | قسم الكوديك والفلاتر الخاصة بكروت الساتلايت | منتدى الشيرنج والايبي | قسم الروترات ( Routers ) | قسم الطلبات الخاصه بنظام التشغيل ( Newcamd ) | قسم الطلبات الخاصه بنظام التشغيل ( CCcam Speed ) | منتدى الألكترونيات | مبرمجة الجيتاج *J-TAG INTERFACE* | قسم الفلاشات بانواعها * Flash Dump * | قسم أجهزة mp4 - mp3 - Flash Disk | :: .. °° قســـم الاجهـــزة - Digital Satellite Receivers - °° .. :: | قسم الهيوماكـس - Humax - | اهم مواضيع الهيوماكس | الاسترا وعائلتــه | قسم شفرات الاسترا | اهم مواضيع قسم الاسترا | starsat & starcom & hivion | أهم مواضيع قسم الستار سات | فورتك ستار - Fortec Star - | اهم مواضيع فورتك ستار | دريم بوكس - Dreambox - | DREAMBOX_ 500 | DREAMBOX_ 600 | DREAMBOX 7000 | DREAMBOX 7020 | DREAMBOX 7025 | قسم خاص بالـ BACK UP | قسم الايمو و الشفرات و البلاجينز | أهم مواضيع قسم الدريم بوكس | Stream 200 210 220 - Itgate | ريلوك - RELOOK - | قسـم الإيكولينك و الإيكوستار | اهم مواضيع قسم الإيكولينك و الإيكوستار | Lawrence - beausat | تـوب فيلـد - Topfield - | اهم مواضيع قسم التوب فيلد | Arion - PowrSky | اهم مواضيع قسم الأريون و البورسكاي | Mvision-galaxis-goldivision | الترومان - truman - | اهم مواضيع قسم الترومان | سمارت - تكنوسات - سانيوسات | قسم شفرات سمارت - تكنوسات - سانيوسات | أهم مواضيع و شروحات القسم | أجـهــزة المـغـرب العــربي | اهم مواضيع قسم أجهزة المغرب العربي | قسم البيونير و الفيليبس | قسم الكريستور و الاليزيون _Cristor ILLUSION K.Y.N.G | قسم الأجهزة الداعمة للشيرنج الفضائي | :: .. °° قســـم الكمبيوتر والجـــوالات °° .. :: | منتدي الكمبيوتر والانترنت | قسم برامج الكمبيوتر | قسم البرامج المعربة | قسم الامن والحماية والفايرول | قسم برامج الشات والاتصال وملحقاتها | قسم windows وملحقاتة | قسم ألعاب الكمبيوتر | قسم لغات البرمجة | قسم اللينكس - LINUX | قسم الأفلام - مرئيات و سمعيات الكمبيوتر | قسم الأفلام العربية | قسم الأفلام الفرنسية Section spéciale des film francais | قسم افلام التورنيت | قسم المسلسلات الأجنبية | قسم الأغاني العربية | قسم الأغاني الأجنبية | اهم مواضيع وشروحات قسم الكمبيوتر | قسم الجوالات ومستلزماتها | قسم الجوال العام | قسم ملتميديا الجوال | قسم الصيانة و البوكسات | أهم مواضيع و شروحات قسم الصيانة و البوكسات | قسم البرامج و الالعاب و الثيمات | اهم مواضيع قسم الجوالات | قسم الميتابوكس MetaBox - eMetaBox - Axess | قسم الشيروكي CheroKee - Xsat - WorldSat | قسم خاص بطلبات و استفسارات الاخوة الاعضاء | قسم الهاكرز و الحماية من الهاكرز | [ اختراق الاجـهـزه والايـمـيـلات ] | [ الفايروسات Virus ] | .:: اختراق الشبكات ::. | [ اخـتـراق الـشـات ] | الاغاني الجزائرية و المغربية MUSIQUE ALGERIENNE | Maghreb Music | STAIFI الاغاني السطايفية | ALGEROIS الاغاني العاصمية | KABYLE الاغاني القبائلية | CHAABI الاغاني الشعبية | RAP ALGERIEN اغاني الراب | GNAWI, SAHRAOUI, NAILI | RAI~~DG اغاني الراي و الديجي | الـركـن الـرمضـاني | قسم الطب و التداوي بالاعشاب | :: .. °° القســـم الاداري و المنـــوع °° .. :: | منتدى الأقتراحات والشكاوي | منتدى البيع والشراء الفضائي | دى الخاص بالمشرفين و المراقبين | المنتدى الاداري العام | المنتدى الخاص بالمدير العام ونوابه | ركـن المواضيع المكرره والمخالفه | منتدي التربية و التعليم العام | قسم كاس العالم 2010 | قسم تبادل الباقات | قسم تبادل أسطر السيسيكام --- CCcam Exchange Servers | قسم تبادل أسطر نيوكامد --- Newcamd Exchange Servers | قسم تبادل أسطر الجيبوكس --- Gbox Exchange Servers | اهم مواضيع (( منتدى الشيرنج والايبي )) | منتدى اجهزة الشيرنق الفضائي DONGLE | منتدى كروت Millennium - OMNIA PLUS - DRAGON | قسم السرفورات المجانية ( CCcam newcamd obox acamd...etc ) | قسم المال و الأعمال والشركات الربحية | قسم طلبات الوكلاء والموزعين لسرفر خبراء الفضائيات | قسم الطلبات الخاصه بنظام التشغيل ( Mgcamd Speed ) | قسم خاص بـــــ ( windows 8 ) | منتدى Google Android | منتدى IOS وأجهزة آبل Iphone - Ipod - Ipad | منتدى Windows Phones | قسم برامج والعاب APK | قسم الرومات وطلبات الاندرويد | قسم برامج والعاب IPA | قسم الترقية والجيلبريك والإستفسارات | السكينات و البيكون و اللوغو مع مؤشرات | منتدى التعارف و الترحيب بالاعضاء الجدد | - قسم أجهزة HD - | Dreambox HD | Emus-Plugins-Keys-Skin E2 | أهم مواضيع وشروحات الدريم بوكس E2 | VisionNet-Vu+-CubeRevo HD | Emus-Plugins-Keys-Skin E2 | Hitech No1-II-111-GéantHD | Truman-StarTrack-Spark HD | Echolink-SamSat-Mu-Nu HD | Ehosat-Hivion-ClassHD | StarSat-Starcom HD | iSTAR-FORTEC STAR HD | Dynavision-Octagon HD | I Com-Optibox HD | StarMax - Next HD | Joker-Qmax HD | Strong HD | Tiger HD | CobraBox HD | Xcruiser HD | Vivo HD | الأنواع المختلفة من أجهزةHD | Stream system HD | CONDOR HD | FOREVER HD | Dreambox 800 HD | Dreambox 800se HD | Dreambox 8000 HD | قسم الهوستون و الكونتينونتال HOUSTON CONTINENTAL | منتدى الشيرنج للمحترفين | منتدى Oscam |


 

Loading...

 

 


Powered by LesProDuSat-Team Copyright ©2000 - 2014
دعم Sitemap Arabic By

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2